اغاني عراقيه , عربيه , اجنبيه , صور فنانيين عرب و اجانب , اخبار الفنانيين , الى اخره
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حسن الخلق في النقاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صاحب القلب الجريح
الـمدير
الـمدير
avatar

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 28/04/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: حسن الخلق في النقاش   الجمعة مايو 07, 2010 12:19 am

قد يكون حسن النقاش والمحاوره موهبه وفن عند البعض

ولكن بالإمكان اكتسابه من خلال احتكاكك مع الأقلام المتحاورة

فمرة تلو مرة ..ستقارع عمالقة الحوار وتصبح مثلهم
من مجيدين هذا الفن بإذن الله وهذا يعتمد على قوة الملاحظة لديك
مفهوم الحوار : الحوار هو نوع من الحديث بين شخصين ، يتم فيه تداول الكلام بينهما بطريقة ما ، فلا يستأثر به أحدهما دون الآخر ، ويغلب عليه الهدوء والبعد عن الخصومة والتعصب .

وقد ورد الحوار في القرآن الكريم بالمعنى المشار إليه أعلاه في ثلاثة مواضع :

الأول : في قصة أصحاب الجنة في سورة الكهف {وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً }الكهف34

الثاني : في نفس السورة {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً }الكهف37

الثالث : في صدر سورة المجادلة {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ }المجادلة1

(( ويقدم لنا القرآن الكريم نماذج كثيرة من الحوار ، منها ما دار بين الله عز وجل وملائكته في موضوع خلق آدم عليه السلام ، وكذلك ما دار بين الله عز وجل وبين إبراهيم عندما طلب منه أن يريه كيف يحيي الموتى )) وغيرها من القصص .

أما مفهوم الإقناع : فيعرفه (( بيرك )) بأنه : ( استخدام الإنسان للأفاظ و الكلمات والإشارات وكل ما يحمل معنى عاماً لبناء الاتجاهات والتصرفات أو تغييرها .
ويعرفه محمد ديماس في قوله : ( أما التعريف و المفهوم العلمي للإقناع حسب ما نرى هو : عمليات فكرية و شكلية يحاول فيها أحد الطرفين التأثير على الآخر ، و إخضاعه لفكرة ما )

وقبل أن تبدأ في المناقشة وحوار الطرف الاخر


أقرأ الموضوع جيداً قبل المناقشة وإذا لم تستوعبه أقرأه مراراً وتكراراحتى تستطيع أن تبدي رأيك فيه ولا تتسرع بالرد وابداء الراي
حاول أن تكتب رأيك قبل أن تقرأ او تسمع ردود المناقشين للموضوع حتى لاتتأثر بأرائهم . وتششت افكارك بين هذا وذاك

حاول التسلسل والتدرج في طرح الفكرة و لا تعيـد طرح الفكرة لأكثر من مرة واستخدم عبارات وكلمات واضحة ومفهومة .


حاول بقدر المستطاع بأن لا يكون رأيك متأثر بأحد الأمور الخارجة عن صلب الموضوع كشخصية الكاتب - أو طريقة كتابته وعرضه للموضوع - او علاقتك الشخصية به

ليس بالضرورة أن تكون كل كلماتك منمقه بأسلوب أدبي محنك او فلسفة غير مفهومة ولكن من المهم أن تكون كلماتك مفهومه للقراء وجيدة لان اللغة العربية هي لغة القران الكريم يجب ان نحافظ عليها
( وهناك البعض قد تصلك أفكاره وطرحه الشيق بسلاسة وقوه المنطق والحجة في نفس الوقت على الرغم من أنه أستخدم لهجته العامية بالمناقشة)


رائع أن تستشهد خلال مناقشتك بآيات الله الحكيمة أو من سنة المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام
(( ومهم جداً أن تتأكد من صحة المصدر .. وياحبذا لو تكتب رقم الأية والسورة أو الراوي واسم الكتاب الذي يضم الحديث ))


بعض المناقشات تتطلب منك في نهايتها أن تستخلص رأيك
بكلمات قليلة تعبر فيها عن وجهة نظرك .


إن كانت القضية تتطلب حلول ..
أطرح حلول من واقع مجرب أو حتى لو كانت من خيالك وتوقعاتك ترى من الممكن تحقيقها .

البعد كل البعد عن تجاوز الأدب وانعدام الإحترام بينك وبين المتحاورين مهما كانت الظروف أو الأسباب ومهما وصل الخلاف بينكما حول اي موضوع
(وإلا فالصمت خير لك لكي لاتندم على كلمات قد قلتها لحظة غضب ) .

إذا وجدت من له وجهة نظر تخالف وجهة نظرك عليك احترام وجهة نظره

واذا حاول أن يستفزك أو يثير المشاكل حاول أن تفهمه بأسلوب هادئ (حتى ولو كنت تشتاط غيضاً منه )

لأننا لسنا في ساحة معركة او حرب كلامية وهذه مجرد قضية طرحت للحوار والنقاش ومن حق كل المتحاورين ابداء الراي حسب قناعاتهم وفهمهم للموضوع
وليس من الضروري بأن ينتهي الحوار بإقناع أحد الأطراف بالرأي الأخر و يبقى لكل أنسان قناعاته وأرائه.



لاتنقص من قدر نفسك لأنك ترى أغلب المناقشين

يعارضون رأيك إن كنت مقتنع بهذا الرأي فالناس ليسوا طبقة واحده في التفكير ويختلفون في أمور شتى .. فالذي يعجب شخص قد لايعجب الآخر. البيئة والمكان والزمان لها دور كبير بالراي والاقتناع به

كلنا نواجه في حياتنا اليومية مواقف تستدعي أن نقف عندها ونتناقش حولها ونتحاور عنها.
ومن منا أمسك لسانه عن إبداء رأيه حول موضوع ما..
ومن منا تورع عن إدلاء برايه مع الاخرين؟

ومن منا لم يغضب أحدا بسبب كلمة خرجت بقصد أو دون قصد؟
فغضب الآخر واشتد الخلاف وانتهت بخصومة بعد صداقة وبعداوة بعد أخوة!!
كل هذا يحدث لنا أو سيحدث أو أنه قد حدث بالفعل!!
لذلك فهل استفدت من خطأك الذي ارتكبته؟
أم أنك ستظل تواصل طريقك داخل الكهف المظلم وتتابع الخوض في المستنقع الذي يبتلعك تدريجيا كلما تقدمت داخله!!
ان عدم التعصب لفكرة معينة ، واتباع الحق.(فبعض الناس تراه يدخل الحوار وهو مقتنع تماما بصحة كلامه حتى ولو أقنعه الطرف الاخر بالأدلة)
فنسأل هذا الشخص/لماذا تتحاور إذن من الأساس؟
روي أن أحد السلف الصالح كان يناقش صاحبه حول مسألة فقام كل واحد بإقناع الآخر بالأدلة...
فخرجا من المكان وكل واحد يؤيد فكرة الآخر ويدافع عنها وترك فكرته الأساسية!!
فانقلب الحال ..قام الأول بشجب فكرته الأساسية وتأييد فكرة صاحبه والآخر فعل المثل!!تخلى عن فكرته الأساسية ودافع عن فكرة صاحبه بأنها هي الأصح!!
فرجع الخلاف من جديد لكن بصورة عكسية

قلب انشاء الله عجبكم الموضوع قلب

تحياتي لكم سويتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://super-fnr.mam9.com
ۼـﮧ ـږبـَﮱـآءَ إلـﮱـرِۅح

avatar

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 30/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسن الخلق في النقاش   الجمعة مايو 07, 2010 8:04 am

شكــرآ عالموضــوع الرآآآآئـع

تقبــل مــروري

عمـر الشرقـي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسن الخلق في النقاش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فرفر :: الأقسام الدينيه :: منتدى الدين الأسلامي-
انتقل الى: